ABBAS IBN FERNAS

Histoire des regions berberes du monde (en dehors de la Kabylie)

Modérateur: mbibany

ABBAS IBN FERNAS

Messagede mbibany » Mar Oct 30, 2007 12:03



عباس بن فرناس(


د. عبدالرحمن علي الحجي






د.عبدالرحمن على الحجي


أبوالقاسم: عباس بن فِرْناس بن وَرْداس (274ه = 887م)، وفِرْناس، تعني: (الشجاع والرئيس والأسد). أندلسي من البربر (سكان الشمال الإفريقي)، من كُورة (محافظة) تاكُرُنّا، ومدينتها (مركزها): رُنْدَة، جَنوبي الأندلس.
وُلِدَ في قرطبة أو انتقل إليها، وعاش فيها. نشأ في الرَّبَض (الحي) الغربي منها، ربما في حي الرُّصافة الشهير الذي فيه قصر الإمارة (المقتبس)، (2-2-227 235) والذي منه كان طيرانه الثاني والأخير.


نشأ بقرطبة، ونَبُلَ في جميع العلوم القديمة والمُحْدَثة، أَحْكَم لسان العرب وحذق صنعة الشعر الحسن، وفاق في علم الفلسفة والنجوم والهيئة، فصار صاحب نيرَنْجات (حِيَلٌ كالسحر، وليست منه) وألطافٌ وأسحار، تُحْمَل عنه في ذلك أنباءٌ وأخبار."(المقتبس، 1-2-242 و239).


الجو العلمي والدراسي

كان التعليم في الأندلس متاحاً للجميع، لا يُحْرَم منه أحدٌ، نساءً ورجالاً، وفي سن مبكرة، علماً بأنه لم تكن هناك مدارس رسمية، هذا لا يأتي وَحْدَه، لكنه ثمرة لبناء المجتمع المسلم، على الإسلام عقيدة وشريعة. يتنافسون في طلبه لا يفتأون أو يَمَلون، جعلها العرفُ مفتوحة أبوابها، وللعلم بأنواعه، وأهلُه وأدواتُه متوافرة.

وكم آوت الأندلسُ من العلماء، من كل أنحاء العالم الإسلامي، بل تستدعيهم وتُكرمهم وتحسن استقبالهم، وقد يستقبلهم الأمير بنفسه، من أمثال أبي علي القالي اللغوي، 356ه (نفح الطيب3-70- 75)، ومحمد بن موسى الرازي المؤرخ، 273ه (نفح3-111)، وزرياب المغني230ه (نفح،3-133122) وكان أقل الكرم المال، يغدقونه عليهم. يعقدون لهم الدروس ويفسحون المجالس، يقترحون عليهم الموضوعات، يحثونهم على التأليف فيها. فخير الغنائم هو العلم، وأنفق الأسواق أسواقه. والأمراء أنفسهم كانوا من العلماء والأدباء والشعراء، يجيدون فنونه، كفنون الحرب. يحمون العلماء، مما قد ينالهم ويعكر عليهم صفو أجوائهم، أو مما قد يقترفه أحدٌ، أذيةً لهم، أو من التحريض أو التشويش عليهم، أو رميهم بتقولٍ أو اتهام أو تَحَرّش. كل ذلك جرى في وقت جِدُّ مبكر.

دراسته وتعليمه المتنوع: الذي يحيا في هذا الجو لا بد أن تكون له من الدوافع الذاتية المتنامية، تجعله يُسْرِع لارتياد مواقع المعرفة، أبوابُ التنافس فيها مفتوحة، تظهر الطاقات وتنمو المؤهلات، وتتسع المدارك. كل بما آتاه الله سبحانه وتعالى، من الفهم والإدراك والذكاء، الذي لم يَحْرِم منه أحداً ابتداءً. ثم يتولى هذا المجتمع النهوض به، في علوم تُقَدّم للإنسان نفعاً، وتمتنع عن أذاه.
وأساس التعليم للجميع هو التعليم الشرعي، ثم يكون التخصص، بما تقود إليه الميول المتنوعة، والفروق الفردية، والنوعية الذاتية، والأبواب ليست مفتوحة فحسب، بل تشجع وتنادي الجميع، والاستجابة متوفرة كلها، محفوفة بالبناء الشرعي، مما يجعل التعلق بها قائماً لا ينام ولا يتخلف أو يُسام.

في هذا الجو تعلم وفهم وتقدم عباس بن فِرْناس. وكغيره سار في سُلَّم التعليم المعهود، درب يسلكه الجميع رجالاً ونساءً، منذ نعومة الأظفار. درس القرآن الكريم والحديث الشريف والفقه وعلوم اللغة والأدب والشعر، ثم واصل دراساته الأخرى بحضور حلقات العلم ومجالس العلماء، سيما في الجامعة القرطبية العتيدة الرشيدة، مسجد قرطبة الجامع، حلقاتُه خلايا نحلٍ، لا تفتر مجالسُها، في كافة التخصصات الشرعية والبحتة والاجتماعية.

كان ابن فرناس كذلك يتواصل مع أهل الصناعات الدقيقة وأهل الآلات الموسيقية والألحان والعلوم المتنوعة. كما درس ما يتعلق بالأحجار والأعشاب والنباتات. وصل إلى مراتب عالية مرموقة، غدا نجماً لامعاً في المجتمع الأندلسي، في وفرة من حقول المعرفة، حيث كانت مبتكراته.

حاز قصب السبق بين أهله وخاصته وميادينه. كان متقدماً متصدراً فيها، غدا أعجوبة الزمان شامخ البنيان مشاراً إليه بالبنان. حتى لقد وصفه أكبر مؤرخ أندلسي بأجمل النعوت. حَفِظ هذا المؤرخ الثقة الثبت المتقدم، جُلَّ إن لم يكن كل أخبار ابن فرناس، منه نقل الآخرون. وقد ظهر من كتابه أخيراً الجزء (السفر) الثاني (بقسميه) الذي كنا نبغ الجزءُ الذي يحتوي الكثير من الجديد مع القديم المعروف، نقلاً واعتماداً عليه، توثيقاً من أخبار عباس بن فرناس. ذلك هو ابن حيان القرطبي (469ه =1076م) وكتابه "المُقْتَبِس في أخبار بلد الأندلس" ذو الأسفار (الأجزاء) العشرة (المفقود أكثرها). ظهر القسم الثاني من السفر الثاني أولاً، وبعده قريباً ظهر القسم الأول. كان الجميع يتمنى ظهوره، والحمد لله.

ومما جاء في وصف ابن فرناس شاعراً، أنه: "فَحْلُهم الخِنْديذ" (الخنديذ من الشعراء: الشاعر المَُجيد، الوافر المجد، المُنَقِّح)، و"الحكيم الشاعر"، و"كبير الجماعة" (المقتبس,2-2-227, 283, 338). كذلك: "وفي عصر الأمير الحكم نَجَمَ (ظهر) عباسُ بن فرناس، حكيمُ الأندلس، الزائدُ على جماعة علمائهم، بكثرة الأدوات والفنون". (المقتبس1-2-238 كذلك: نفح الطيب3-374).


-----------------------------------------------------------------------------------

ÚÈÇÓ Èä ÝÑäÇÓ(1)
---------------------------------------------------------------

Ï. ÚÈÏÇáÑÍãä Úáí ÇáÍÌí



Ï.ÚÈÏÇáÑÍãä Úáì ÇáÍÌí
ÃÈæÇáÞÇÓã: ÚÈÇÓ Èä ÝöÑúäÇÓ Èä æóÑúÏÇÓ (274å = 887ã)¡ æÝöÑúäÇÓ¡ ÊÚäí: (ÇáÔÌÇÚ æÇáÑÆíÓ æÇáÃÓÏ). ÃäÏáÓí ãä ÇáÈÑÈÑ (ÓßÇä ÇáÔãÇá ÇáÅÝÑíÞí)¡ ãä ßõæÑÉ (ãÍÇÝÙÉ) ÊÇßõÑõäøÇ¡ æãÏíäÊåÇ (ãÑßÒåÇ): ÑõäúÏóÉ¡ ÌóäæÈí ÇáÃäÏáÓ.

æõáöÏó Ýí ÞÑØÈÉ Ãæ ÇäÊÞá ÅáíåÇ¡ æÚÇÔ ÝíåÇ. äÔà Ýí ÇáÑøóÈóÖ (ÇáÍí) ÇáÛÑÈí ãäåÇ¡ ÑÈãÇ Ýí Íí ÇáÑøõÕÇÝÉ ÇáÔåíÑ ÇáÐí Ýíå ÞÕÑ ÇáÅãÇÑÉ (ÇáãÞÊÈÓ)¡ (2-2-227 235) æÇáÐí ãäå ßÇä ØíÑÇäå ÇáËÇäí æÇáÃÎíÑ.

äÔà ÈÞÑØÈÉ¡ æäóÈõáó Ýí ÌãíÚ ÇáÚáæã ÇáÞÏíãÉ æÇáãõÍúÏóËÉ¡ ÃóÍúßóã áÓÇä ÇáÚÑÈ æÍÐÞ ÕäÚÉ ÇáÔÚÑ ÇáÍÓä¡ æÝÇÞ Ýí Úáã ÇáÝáÓÝÉ æÇáäÌæã æÇáåíÆÉ¡ ÝÕÇÑ ÕÇÍÈ äíÑóäúÌÇÊ (Íöíóáñ ßÇáÓÍÑ¡ æáíÓÊ ãäå) æÃáØÇÝñ æÃÓÍÇÑ¡ ÊõÍúãóá Úäå Ýí Ðáß ÃäÈÇÁñ æÃÎÈÇÑ."(ÇáãÞÊÈÓ¡ 1-2-242 æ239).


ÇáÌæ ÇáÚáãí æÇáÏÑÇÓí


ßÇä ÇáÊÚáíã Ýí ÇáÃäÏáÓ ãÊÇÍÇð ááÌãíÚ¡ áÇ íõÍúÑóã ãäå ÃÍÏñ¡ äÓÇÁð æÑÌÇáÇð¡ æÝí Óä ãÈßÑÉ¡ ÚáãÇð ÈÃäå áã Êßä åäÇß ãÏÇÑÓ ÑÓãíÉ¡ åÐÇ áÇ íÃÊí æóÍúÏóå¡ áßäå ËãÑÉ áÈäÇÁ ÇáãÌÊãÚ ÇáãÓáã¡ Úáì ÇáÅÓáÇã ÚÞíÏÉ æÔÑíÚÉ. íÊäÇÝÓæä Ýí ØáÈå áÇ íÝÊÃæä Ãæ íóãóáæä¡ ÌÚáåÇ ÇáÚÑÝõ ãÝÊæÍÉ ÃÈæÇÈåÇ¡ æááÚáã ÈÃäæÇÚå¡ æÃåáõå æÃÏæÇÊõå ãÊæÇÝÑÉ.

æßã ÂæÊ ÇáÃäÏáÓõ ãä ÇáÚáãÇÁ¡ ãä ßá ÃäÍÇÁ ÇáÚÇáã ÇáÅÓáÇãí¡ Èá ÊÓÊÏÚíåã æÊõßÑãåã æÊÍÓä ÇÓÊÞÈÇáåã¡ æÞÏ íÓÊÞÈáåã ÇáÃãíÑ ÈäÝÓå¡ ãä ÃãËÇá ÃÈí Úáí ÇáÞÇáí ÇááÛæí¡ 356å (äÝÍ ÇáØíÈ3-70- 75)¡ æãÍãÏ Èä ãæÓì ÇáÑÇÒí ÇáãÄÑΡ 273å (äÝÍ3-111)¡ æÒÑíÇÈ ÇáãÛäí230å (äÝÍ¡3-133122) æßÇä ÃÞá ÇáßÑã ÇáãÇá¡ íÛÏÞæäå Úáíåã. íÚÞÏæä áåã ÇáÏÑæÓ æíÝÓÍæä ÇáãÌÇáÓ¡ íÞÊÑÍæä Úáíåã ÇáãæÖæÚÇÊ¡ íÍËæäåã Úáì ÇáÊÃáíÝ ÝíåÇ. ÝÎíÑ ÇáÛäÇÆã åæ ÇáÚáã¡ æÃäÝÞ ÇáÃÓæÇÞ ÃÓæÇÞå. æÇáÃãÑÇÁ ÃäÝÓåã ßÇäæÇ ãä ÇáÚáãÇÁ æÇáÃÏÈÇÁ æÇáÔÚÑÇÁ¡ íÌíÏæä Ýäæäå¡ ßÝäæä ÇáÍÑÈ. íÍãæä ÇáÚáãÇÁ¡ ããÇ ÞÏ íäÇáåã æíÚßÑ Úáíåã ÕÝæ ÃÌæÇÆåã¡ Ãæ ããÇ ÞÏ íÞÊÑÝå ÃÍÏñ¡ ÃÐíÉð áåã¡ Ãæ ãä ÇáÊÍÑíÖ Ãæ ÇáÊÔæíÔ Úáíåã¡ Ãæ Ñãíåã ÈÊÞæáò Ãæ ÇÊåÇã Ãæ ÊóÍóÑøÔ. ßá Ðáß ÌÑì Ýí æÞÊ ÌöÏøõ ãÈßÑ.
ÏÑÇÓÊå æÊÚáíãå ÇáãÊäæÚ: ÇáÐí íÍíÇ Ýí åÐÇ ÇáÌæ áÇ ÈÏ Ãä Êßæä áå ãä ÇáÏæÇÝÚ ÇáÐÇÊíÉ ÇáãÊäÇãíÉ¡ ÊÌÚáå íõÓúÑöÚ áÇÑÊíÇÏ ãæÇÞÚ ÇáãÚÑÝÉ¡ ÃÈæÇÈõ ÇáÊäÇÝÓ ÝíåÇ ãÝÊæÍÉ¡ ÊÙåÑ ÇáØÇÞÇÊ æÊäãæ ÇáãÄåáÇÊ¡ æÊÊÓÚ ÇáãÏÇÑß. ßá ÈãÇ ÂÊÇå Çááå ÓÈÍÇäå æÊÚÇáì¡ ãä ÇáÝåã æÇáÅÏÑÇß æÇáÐßÇÁ¡ ÇáÐí áã íóÍúÑöã ãäå ÃÍÏÇð ÇÈÊÏÇÁð. Ëã íÊæáì åÐÇ ÇáãÌÊãÚ ÇáäåæÖ Èå¡ Ýí Úáæã ÊõÞóÏøã ááÅäÓÇä äÝÚÇð¡ æÊãÊäÚ Úä ÃÐÇå.

æÃÓÇÓ ÇáÊÚáíã ááÌãíÚ åæ ÇáÊÚáíã ÇáÔÑÚí¡ Ëã íßæä ÇáÊÎÕÕ¡ ÈãÇ ÊÞæÏ Åáíå Çáãíæá ÇáãÊäæÚÉ¡ æÇáÝÑæÞ ÇáÝÑÏíÉ¡ æÇáäæÚíÉ ÇáÐÇÊíÉ¡ æÇáÃÈæÇÈ áíÓÊ ãÝÊæÍÉ ÝÍÓÈ¡ Èá ÊÔÌÚ æÊäÇÏí ÇáÌãíÚ¡ æÇáÇÓÊÌÇÈÉ ãÊæÝÑÉ ßáåÇ¡ ãÍÝæÝÉ ÈÇáÈäÇÁ ÇáÔÑÚí¡ ããÇ íÌÚá ÇáÊÚáÞ ÈåÇ ÞÇÆãÇð áÇ íäÇã æáÇ íÊÎáÝ Ãæ íõÓÇã.

Ýí åÐÇ ÇáÌæ ÊÚáã æÝåã æÊÞÏã ÚÈÇÓ Èä ÝöÑúäÇÓ. æßÛíÑå ÓÇÑ Ýí Óõáøóã ÇáÊÚáíã ÇáãÚåæÏ¡ ÏÑÈ íÓáßå ÇáÌãíÚ ÑÌÇáÇð æäÓÇÁð¡ ãäÐ äÚæãÉ ÇáÃÙÝÇÑ. ÏÑÓ ÇáÞÑÂä ÇáßÑíã æÇáÍÏíË ÇáÔÑíÝ æÇáÝÞå æÚáæã ÇááÛÉ æÇáÃÏÈ æÇáÔÚÑ¡ Ëã æÇÕá ÏÑÇÓÇÊå ÇáÃÎÑì ÈÍÖæÑ ÍáÞÇÊ ÇáÚáã æãÌÇáÓ ÇáÚáãÇÁ¡ ÓíãÇ Ýí ÇáÌÇãÚÉ ÇáÞÑØÈíÉ ÇáÚÊíÏÉ ÇáÑÔíÏÉ¡ ãÓÌÏ ÞÑØÈÉ ÇáÌÇãÚ¡ ÍáÞÇÊõå ÎáÇíÇ äÍáò¡ áÇ ÊÝÊÑ ãÌÇáÓõåÇ¡ Ýí ßÇÝÉ ÇáÊÎÕÕÇÊ ÇáÔÑÚíÉ æÇáÈÍÊÉ æÇáÇÌÊãÇÚíÉ.
ßÇä ÇÈä ÝÑäÇÓ ßÐáß íÊæÇÕá ãÚ Ãåá ÇáÕäÇÚÇÊ ÇáÏÞíÞÉ æÃåá ÇáÂáÇÊ ÇáãæÓíÞíÉ æÇáÃáÍÇä æÇáÚáæã ÇáãÊäæÚÉ. ßãÇ ÏÑÓ ãÇ íÊÚáÞ ÈÇáÃÍÌÇÑ æÇáÃÚÔÇÈ æÇáäÈÇÊÇÊ. æÕá Åáì ãÑÇÊÈ ÚÇáíÉ ãÑãæÞÉ¡ ÛÏÇ äÌãÇð áÇãÚÇð Ýí ÇáãÌÊãÚ ÇáÃäÏáÓí¡ Ýí æÝÑÉ ãä ÍÞæá ÇáãÚÑÝÉ¡ ÍíË ßÇäÊ ãÈÊßÑÇÊå.

ÍÇÒ ÞÕÈ ÇáÓÈÞ Èíä Ãåáå æÎÇÕÊå æãíÇÏíäå. ßÇä ãÊÞÏãÇð ãÊÕÏÑÇð ÝíåÇ¡ ÛÏÇ ÃÚÌæÈÉ ÇáÒãÇä ÔÇãÎ ÇáÈäíÇä ãÔÇÑÇð Åáíå ÈÇáÈäÇä. ÍÊì áÞÏ æÕÝå ÃßÈÑ ãÄÑÎ ÃäÏáÓí ÈÃÌãá ÇáäÚæÊ. ÍóÝöÙ åÐÇ ÇáãÄÑÎ ÇáËÞÉ ÇáËÈÊ ÇáãÊÞÏã¡ Ìõáøó Åä áã íßä ßá ÃÎÈÇÑ ÇÈä ÝÑäÇÓ¡ ãäå äÞá ÇáÂÎÑæä. æÞÏ ÙåÑ ãä ßÊÇÈå ÃÎíÑÇð ÇáÌÒÁ (ÇáÓÝÑ) ÇáËÇäí (ÈÞÓãíå) ÇáÐí ßäÇ äÈÛ ÇáÌÒÁõ ÇáÐí íÍÊæí ÇáßËíÑ ãä ÇáÌÏíÏ ãÚ ÇáÞÏíã ÇáãÚÑæÝ¡ äÞáÇð æÇÚÊãÇÏÇð Úáíå¡ ÊæËíÞÇð ãä ÃÎÈÇÑ ÚÈÇÓ Èä ÝÑäÇÓ. Ðáß åæ ÇÈä ÍíÇä ÇáÞÑØÈí (469å =1076ã) æßÊÇÈå "ÇáãõÞúÊóÈöÓ Ýí ÃÎÈÇÑ ÈáÏ ÇáÃäÏáÓ" Ðæ ÇáÃÓÝÇÑ (ÇáÃÌÒÇÁ) ÇáÚÔÑÉ (ÇáãÝÞæÏ ÃßËÑåÇ). ÙåÑ ÇáÞÓã ÇáËÇäí ãä ÇáÓÝÑ ÇáËÇäí ÃæáÇð¡ æÈÚÏå ÞÑíÈÇð ÙåÑ ÇáÞÓã ÇáÃæá. ßÇä ÇáÌãíÚ íÊãäì ÙåæÑå¡ æÇáÍãÏ ááå.
æããÇ ÌÇÁ Ýí æÕÝ ÇÈä ÝÑäÇÓ ÔÇÚÑÇð¡ Ãäå: "ÝóÍúáõåã ÇáÎöäúÏíÐ" (ÇáÎäÏíÐ ãä ÇáÔÚÑÇÁ: ÇáÔÇÚÑ ÇáãóõÌíÏ¡ ÇáæÇÝÑ ÇáãÌÏ¡ ÇáãõäóÞøöÍ)¡ æ"ÇáÍßíã ÇáÔÇÚÑ"¡ æ"ßÈíÑ ÇáÌãÇÚÉ" (ÇáãÞÊÈÓ,2-2-227, 283, 338). ßÐáß: "æÝí ÚÕÑ ÇáÃãíÑ ÇáÍßã äóÌóãó (ÙåÑ) ÚÈÇÓõ Èä ÝÑäÇÓ¡ Íßíãõ ÇáÃäÏáÓ¡ ÇáÒÇÆÏõ Úáì ÌãÇÚÉ ÚáãÇÆåã¡ ÈßËÑÉ ÇáÃÏæÇÊ æÇáÝäæä". (ÇáãÞÊÈÓ1-2-238 ßÐáß: äÝÍ ÇáØíÈ3-374).
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

Retourner vers Histoire - General

Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Aucun utilisateur enregistré et 1 invité

cron