Remdan At Mensur traduit le Coran en tamazight

Traductions d'oeuvres universelles, du code de la route, etc ...

Modérateur: amdyaz

Remdan At Mensur traduit le Coran en tamazight

Messagede mbibany » Lun Jan 22, 2007 08:13

A l?initiative des ?ditions Zyriab

Remdan At Mensur traduit le Coran en tamazight

Samedi 20 Janvier 2007

Par Saliha Aou?s:

Le Coran en tamazight. Voil? un livre prestigieux, un travail laborieux, un ouvrage m?ritoire ? plus d?un titre.

M. Remdan At Mensur, universitaire et professeur de chimie (plus connu sous le nom de M. Ouahas Remdan) s?y est attel? durant trois ans et demi pour livrer la traduction int?grale de tout le Coran. Une traduction du texte saint accomplie pour la premi?re fois dans toute son entit?. Ce projet, qui vient compl?ter les 46 langues dans lesquelles a ?t? traduit le Coran, a ?t? men? ? terme gr?ce ? une volont? plurielle, de longue haleine, r?ussie : celle des ?ditions Zyriab, de son propri?taire Youcef Nacib, qui ont initi? cette traduction.

Les 60 hizb (chapitres) y sont compil?s avec minutie et qualit? sur 491 pages, pr?sent?es en livre reliure, cartonn? et cousu, dont les textes sont enrob?s de lis?r?s, parfaitement ajust?s. Pages doubles qui se font face, r?parties ?quitablement entre une surface ?crite en tifinagh, l?autre en caract?res latins, pour en faciliter la compr?hension. Ce tr?s bel ouvrage, qui livre le saint Coran dans une traduction revue et corrig?e par des ?rudits et des comp?tences et dans la religion et dans la langue amazighe, a ?t? avalis? par le minist?re des Affaires religieuses. L?institution s?est pench?e ? travers des commissions de lecture, de r?vision, comp?tentes en la mati?re, ? superviser le contenu.
Et a reconnu la valeur et la qualit? de la traduction titanesque. Cette belle r?alisation a ?t? salu?e par M. GhlamAllah, qui a rendu dans le livre un vibrant hommage ? ceux qui ont con?u cet ouvrage.
Les ?ditions Zyriab en ont livr? 1 000 exemplaires, pour une premi?re impression faite ? Tizi Ouzou. Une commande de cette ville, qui a ?puis? l?ouvrage en en prenant une centaine, a d?j? ?t? ?coul?e. Le prix public est ? 800 dinars et les Zyriab comptent reprendre une autre ?dition tr?s bient?t. Car, comme le pr?cise Noureddine Nacib, l??diteur, ?ce qui compte, ce n?est pas du tout de rentabiliser financi?rement ce livre, mais de le pr?senter comme un ouvrage culturel, scientifique, intellectuel, qui participe ? la vulgarisation du texte saint pour qu?il parvienne ? toutes les couches sociales?.
C?est ainsi d?ailleurs qu?est en finition un autre projet de m?me envergure, qui livre cette fois-ci le Coran, toujours traduit en langue amazighe, en version arabe, ? laquelle fait face le texte en tamazight mais transcrit en caract?res arabes pour les autres communaut?s berb?res du pays.
A pr?ciser que, jusque-l? et concernant la traduction du Coran en tamazight, des tentatives avaient pr?c?d? celle de M. Remdan At Mensur, mais avaient toujours ?t? partielles. Notamment, la premi?re, de IBN Toumert, au XIIe si?cle, transcrite en caract?res arabes, parue au Maroc, celle ensuite de Kamel Na?t Zerad, publi?e en Europe, en 1998, dans une transcription en caract?res latins ; puis celle en caract?res arabes du Marocain Houcine Djouhadi, celle de Mohamed Haroun qui n?a pas fait l?objet de publication, ou encore celle du minist?re des Affaires religieuses, ayant traduit seulement 13 hizb, et publi?e en Arabie saoudite.
Il est encore ? signaler que l?ouvrage est accompagn? d?un CD enregistr? chez Universal Disque.

S. A.

Copyright ? 2000 Omnium Maghr?bin de Presse - La Tribune . All Rights Reserved.
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

Messagede mbibany » Lun Jan 22, 2007 08:16

1.000 exemplaires du Livre saint distribu?s dans la r?gion de Tizi Ouzou

1re traduction int?grale du Coran en tamazight



Par : EL MOUDJAHID Le : samedi 20 janvier 2007


Le Coran, le Livre saint de l?Islam, a ?t? traduit pour la premihre fois dans son int?gralit? en tamazight en Alg?rie, a rapport? La Tribune. La premi?re version int?grale du Coran en tamazight a ?t? publi?e gr?ce aux efforts de traduction d?un professeur de chimie, Ramadane Ouah?s, qui a travaill? trois ans et demi ? cette traduction. Cette ?dition tir?e ? 1.000 exemplaires a ?t? distribu?e dans la r?gion de Tizi-Ouzou. L?initiative de M. Ouah?s avait ?t? pr?c?d?e par de nombreuses traductions du Coran en tamazight mais elles avaient toujours ?t? partielles, selon La Tribune. Dans l?ouvrage de M. Ouah?s, avalis? par le minist?re des Affaires religieuses, les 60 hizb (chapitres) du Coran sont compil?s avec "minutie et qualit?" sur 496 pages doubles ?crites en tifinagh (alphabet originel berb?re) et en caract?res latins.
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

Messagede mbibany » Lun Jan 22, 2007 08:38

Kamal NA?T-ZERRAD, Docteur en langue, litt?rature et civilisation berb?res, Docteur en micro-?lectronique, est actuellement chercheur ? l?Institut des Etudes Africaines de l?Universit? de Cologne (Allemagne) et y donne un cours de linguistique berb?re. Il a ?galement enseign? ? Oran (Alg?rie) et ? Paris et il est l?auteur d?une grammaire berb?re.
Hamane ABDELLA, qui a r?dig? la pr?face en kabyle de cet ouvrage, est fondateur avec l?auteur de la premi?re association culturelle berb?re ? Oran fin 88. Po?te, auteur de pi?ces de th?atre et de nouvelles en kabyle dont plusieurs sont encore in?dites, c?est un vieux militant et d?fenseur de la langue berb?re qui a commenc? ? ?crire ses premi?res ?uvres en 1958.

Cet ouvrage pr?sente une possibilit? d?intervention sur une langue presque exclusivement orale, le berb?re, avec comme application une traduction partielle du Coran. Dans la perspective de l?am?nagement linguistique, les moyens d?agir sur la langue sont ?tudi?s et mis en pratique ? travers cette traduction.
Apr?s une pr?sentation qui r?v?le l?esprit g?n?ral de ce travail, un aper?u de la litt?rature religieuse en berb?re, ancienne et moderne, est propos?.
Les grands axes du travail suivis sont ensuite d?velopp?s: le choix de la forme de langue utilis?e pour cette traduction, les modes d?intervention sur le lexique et les proc?dures de traduction. Un chapitre entier est consacr? ? la description et la justification du syst?eme de transcription du berb?re employ? dans ce travail.
A travers un certain nombre de notions religieuses fondamentales (Dieu, ange, d?mon, foi, idole, sacrifice, etc.), nous ?tudions ?galement comment les Berb?res ont adapt? ou nomm? les concepts religieux musulmans, par exemple ? partir de traditions locales, et ca dans la plupart des parlers berb?res.


http://users.unimi.it/cuscus/pubblicazioni/SCS4.html


Mais c'est nous en Italie qui l'avons publi? les premiers!
http://users. unimi.it/ cuscus/pubblicaz ioni/SCS4. html

Vermondo

Il giorno 21/gen/07, alle ore 12:48, Idir burghwati ha scritto:

>
> Translation of the Meanings of Surah al-Faatihah and the last Three Juz'
> of the Quran in the Kabyle (Tamazight) Language
>
> http://www.tawalt.com/monthly/quran_tamazight.pdf
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

Messagede mbibany » Lun Jan 22, 2007 08:39

..
Dernière édition par mbibany le Lun Jan 22, 2007 15:20, édité 1 fois.
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

Messagede mbibany » Lun Jan 22, 2007 14:49

* أول ترجمة أمازيغية كاملة للقرآن الكريم في الجزائر


علم أمس عن صدور صيغة من القرآن الكريم مترجما بالكامل الي اللغة الامازيغية لاول مرة في الجزائر. وصدرت هذه الصيغة الاولي من القرآن بالامازيغية في الجزائر بفضل جهود رمضان وحاس الاستاذ في الكيمياء الذي عكف علي ترجمته طوال ثلاث سنوات ونصف السنة.وتم توزيع هذه الصيغة التي شملت الف نسخة في تيزي وزو بمنطقة القبائل (110 كلم شرق العاصمة) الناطقة بالامازيغية في الجزائر. وقالت الصحيفة ان مبادرة وحاس سبقتها عدة محاولات ترجمة للقرآن الي اللغة الامازيغية لكنها كانت دائما جزئية.وقالت ان ترجمة وحاس التي اقرتها وزارة الشؤون الدينية جمعت ?الستين حزبا بدقة وعناية? في 496 صفحة مكتوبة بحروف تيفيناغ الابجدية (الحروف الامازيغية الاصلية) وبالحروف اللاتينية. يشار الي ان اللغة الامازيغية تكتب عادة بالحروف اللاتينية.واقر الدستور الجزائري الذي ينص علي ان الاسلام دين الدولة، اللغة الامازيغية لغة وطنية الي جانب العربية في أفريل .2002



الجريدة "آخر ساعة
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

ثاموغ&

Messagede mbibany » Mer Jan 24, 2007 11:13





ثاموغلي: قراءة في ترجمة القرآن إلى الأمازيغية




تاريخ المقال 19/11/2006




‬أرزقي‮ ‬فراد ‬
ferradrezki@yahoo‭.‬fr

‭ ‬ شرفني مدير المكتبة الوطنية الدكتور أمين الزاوي بالمشاركة في الجلسة المخصصة للاحتفاء بصدور الطبعة الأولى لترجمة القرآن الكريم إلى اللغة الأمازيغية اعتمادا على لسان منطقة الزواوة (القبائل) الصادرة عن مؤسسة زرياب والمنجزة بقلم السيد رمضان آث منصور سنة 2006. ومما لا يختلف فيه عاقلان أن هذا العمل يندرج ضمن الانجازات الكبرى المحققة؛ إنه عمل ثقافي ومعرفي وديني يضاف إلى صرح الثقافة الجزائرية. وإذا كان الله قد أرسل رسالته للعالمين قاطبة، فإنه من الطبيعي أن يسعى البشر الذين خلقهم ربهم شعوبا وقبائل، إلى ترجمة معاني القرآن‮ ‬إلى‮ ‬كل‮ ‬لغات‮ ‬العالم‮ ‬لمعرفة‮ ‬الإسلام‮ ‬والنفاذ‮ ‬إلى‮ ‬جوهر‮ ‬قيمه‮ ‬السمحة،‮ ‬خاصة‮ ‬إذا‮ ‬علمنا‮ ‬أن‮ ‬الله‮ ‬قد‮ ‬جعل‮ ‬تعدد‮ ‬الألسن‮ ‬إحدى‮ ‬آياته‮ ‬التي‮ ‬يجب‮ ‬على‮ ‬الإنسان‮ ‬أن‮ ‬يتمعن‮ ‬فيها‮ ‬بالعقل‮ ‬والبصيرة‮.‬


والحق أن هذا الانجاز اعتبره نصرا للإسلام وذخرا للجزائر، خاصة في هذا الزمن الصعب المتميز بالغزو الفكري وصدام الحضارات وبروز العولمة التي تسعى إلى تسطيح الثقافة بالقضاء على الخصوصيات والثقافات المحلية والترويج للثقافة الأمريكية.


ورغم إعجابي بهذا العمل من حيث المبدأ، فإنه يبقى عملا بشريا يحتمل الخطأ والصواب. لذلك من الطبيعي أن يخضع للنقد الإيجابي الذي يسعى إلى البناء على البناء وليس البناء على الردم، وإلى ترقية الذوق السليم.

وقبل أن أبدي ملاحظاتي حول مضمون وشكل هذه الترجمة، أودّ أن أعرّج على شيء من تاريخ ترجمة القرآن الكريم إلى الأمازيغية.

كان أجدادنا الأمازيغ في بداية عهدهم بالإسلام في حاجة ماسة إلى ترجمة قيم هذا الدين الجديد، ولا شك أن هذه المهمة الحضارية الكبرى قد تمت بطريقتين: المشافهة والكتابة. غير أن الكثير من هذه الأعمال أكلها التاريخ وضاعت في دهاليز النسيان، إذ لم تحفظ لنا تضاعيف الكتب إلا النزر اليسير منها. ويسود الاعتقاد في أوساط المؤرخين والباحثين أن التأليف باللغة الأمازيغية قد عرف قفزة هامة في عهد الدولة الموحدية (القرن 12م) خاصة على يد مؤسسها ابن تومرت الذي وضع كتابه ?العقيدة? بالأمازيغية والعربية، وترجم القرآن إلى الأمازيغية، وقد أكد ذلك الدكتور يحيى هويدي في كتابة الموسوم ?تاريخ فلسفة الإسلام في القارة الإفريقية? (الجزء الأول الصفحة 228 الطبعة 1966 مكتبة النهضة المصرية)، ليتسع مجال التأليف بالأمازيغية إلى المجالات الدينية والدنيوية كالعقائد وتفسير القرآن والحديث النبوي والفقه والعبادات والمعاملات والتصوف والوعظ والإرشاد والسيرة النبوية وعلوم القرآن والتاريخ والجغرافيا والرحلات والطب والصيدلة والفلك والتوقيت والفلاحة،‮ ‬مثلما‮ ‬أكد‮ ‬الأستاذ‮ ‬محمد‮ ‬حمام‮ ‬في‮ ‬كتابة‮ ‬الموسوم‮ ?‬المخطوط‮ ‬الأمازيغي‮ ‬وأهميته‮ ‬ومجالاته‮? ‬الصادر‮ ‬عن‮ ‬المعهد‮ ‬الملكي‮ ‬للثقافة‮ ‬الأمازيغية‮ ‬بالرباط‮ ‬سنة‮ ‬2004‮.‬


وإذا عدنا إلى منطقة القبائل بالجزائر، فإن ما وصل إلينا من تراث الأمازيغية قد دوّن بالحرف العربي، ولعل ما يؤكد ذلك أن ما جمعه الضابط الفرنسي هانوتو المكلف بدراسة عادات وتقاليد وأشعار القبائل قد سلم له مدونا بالحروف العربية، ومن جهة أخرى فإن الرعيل الأول من عمالقة‮ ‬الأغنية‮ ‬القبائلية‮ ‬كانوا‮ ‬يكتبون‮ ‬أغانيهم‮ ‬بالحرف‮ ‬العربي‮ ‬كالشيخ‮ ‬الحسناوي‮ ‬وشريف‮ ‬خدام‮ ‬وعلاوة‮ ‬زروقي‮ ‬وغيرهم‮.‬


إن الانطباع الذي خرجت به بعد تصفّحي الأولي لهذه الترجمة هو أن المترجم قد بذل مجهودا محمودا يشكر عليه، يساعد من جهة على تقريب معاني القرآن إلى العوام غير الملمّين باللغة العربية، كما أن هذا العمل يعتبر دفعا قويا لترقية الأمازيغية بفتح وتوسيع مجالات استعمالها‮ ‬لتشمل‮ ‬العلوم‮ ‬الدينية‮ ‬الواسعة‮ ‬من‮ ‬جهة‮ ‬أخرى‮.‬


غير أن ترجمة القرآن ليست بالمهمة اليسيرة، فهي تتطلب تضافر جهود أطراف عديدة من علماء التفسير والفقه واللغة والأدب والتاريخ، لأن العبرة في روح النص وليس في حرفيته. ولا شك أن هذه الجهود لا تتوفر إلا في المؤسسات العلمية والجامعية.


أما الطريقة المتبعة في كتابة الأمازيغية فقد وظف المترجم الحرف اللاتيني لما حققته الأمازيغية به من تطور ورقي تجلى في تقعيدها وفي إنتاج العديد من الأعمال الإبداعية والقواميس والكتب الأخرى، إلى جانب حرف ?تيفيناغ? باعتباره حرفا أصليا للأمازيغية. أما الحرف العربي‮ ‬فقد‮ ‬استبعده‮ ‬المترجم‮ ‬رغم‮ ‬ارتباطه‮ ‬بكتابة‮ ‬الأمازيغية‮ ‬في‮ ‬منطقة‮ ‬القبائل‮ ‬منذ‮ ‬القديم‮ ‬ولايزال‮ ‬في‮ ‬أوساط‮ ‬كثيرة‮.‬


ومادام المسجد هو المجال الطبيعي بالدرجة الأولى للقرآن، فإنه من باب أولى أن يتدارك المترجم ذلك الأمر في الطبعات القادمة بإعداد ترجمة أمازيغية بالحرف العربي يقابلها النص الأصلي، علما أن اعتماد هذا الحرف سيضاعف مجال ترويج الكتاب لما بينهما من الترابط القوي الذي تؤكد الكلمات العديدة ذات الأصل العربي التي وظفها المترجم، فعلى سبيل المثال لا الحصر فإن جميع الكلمات المستعملة في ترجمة عبارة (بسم الله الرحمان الرحيم) ذات أصل عربي (أسيسم نربي أحنين يتسمحين).


وعلى‮ ‬المستوى‮ ‬اللغوي‮ ‬فهناك‮ ‬بعض‮ ‬الكلمات‮ ‬التي‮ ‬يمكن‮ ‬إعادة‮ ‬النظر‮ ‬فيها‮ ‬منها‮ ‬على‮ ‬سبيل‮ ‬المثال‮:‬


السورة الكلمة الترجمة التصويب الفاتحة الحمد شكران نونزاس قريش للإلاف لموفق ثانومي المسد حمالة‮ ‬الحطب يتبيبن‮ ‬أصغار إقرمان الزلزلة مثقال أنزاذ أنزيز النحل قدير يزمر ذوزمير ‭


أما على مستوى الشكل والإخراج فالكتاب مقبول، طبعته جيدة، ورقه مناسب. غير أنني أستحسن إضافة عبارة (بسم الله الرحمان الرحيم) وكلمة (قرآن) على الغلاف بالعربية وكذا الخطوط التي تميز المصاحف حتى يدرك الناظر من أول وهلة أنه قرآن لا يمسه إلاّ المطهرون.


ورغم‮ ‬هذه‮ ‬الملاحظات‮ ‬فإنني‮ ‬أعتبر‮ ‬هذا‮ ‬العمل‮ ‬مستحقا‮ ‬للتنويه‮ ‬والتقدير‮ ‬لأهمية‮ ‬المبادرة‮ ‬وحجم‮ ‬المجهود‮ ‬المبذول‮.‬


ولا شك أن هذه الترجمة ستسد بعض الفراغ الملاحظ في مجال التأليف الديني بالأمازيغية، وتلفت انتباه القراء في منطقة القبائل إلى رصيدها في الثقافة الإسلامية التي تحتاج إلى من ينفض عنها غبار النسيان.


وأشير في الأخير إلى أن الأستاذ المغربي جهادي الحسين الباعمراني قد أنجز ترجمة القرآن إلى الأمازيغية معتمدا على الحرف العربي صدرت سنة 2003 عن مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء. كما شرع الأستاذ سي حاج محند طيب في ترجمة معاني القرآن إلى الأمازيغية بالحرف العربي‮ ‬تحت‮ ‬إشراف‮ ‬وزارة‮ ‬الشؤون‮ ‬الدينية‮ ‬والأوقاف،‮ ‬وقد‮ ‬طبعت‮ ‬بعض‮ ‬الأجزاء‮ ‬بمجمع‮ ‬الملك‮ ‬فهد‮ ‬لطباعة‮ ‬المصحف‮ ‬الشريف‮ ‬بالمملكة‮ ‬العربية‮ ‬السعودية‮ ‬سنة‮ ‬2003‮.‬
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37


Retourner vers Traductions

Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Aucun utilisateur enregistré et 1 invité

cron