La Ville des roses

Mouloud Mammeri, Mouloud Feraoun, Kateb Yacine, etc ...

Modérateur: amusniw

La Ville des roses

Messagede mbibany » Lun Mar 05, 2007 13:20



رواية مجهولة يصدرها أبناؤه لأوّل مرة

''مدينة الورود'' تزيل الغموض عن موقف فرعون من فرنسا والاستقلال

المصدر: حميد عبد القادر
2007-03-05
ELkhabar




تبدو ''مدينة الورود'' في البداية رواية عادية، بل كقصة حب بين مدير مدرسة جزائري، ومُدرسة فرنسية جاءت إلى الجزائر في خضم الحرب، لكنها، أي الرواية، سرعان ما تتحول إلى وثيقة أدبية هامة في مسار حرب التحرير، وبالضبط في ما يتعلق بتطور العقليات والعلاقة بالثورة? وربما جاءت لكي تؤكد مرة أخرى على أن فرعون ليس بذلك الكاتب السلبي في موقفه من الاستعمار، من منطلق أن أعماله السابقة لا تتطرق للهيمنة الكولونيالية، فإذا كان محمد ديب صريحا في ثلاثية الجزائر بشأن الاستعمار، ووقف موقفا رافضا ومعاديا، ونفس الشيء بالنسبة لكاتب ياسين، الذي كان منخرطا في الحركة الوطنية الجزائرية، وشارك في أحداث 8 ماي 1945 وسجن، وطرد من الثانوية، وكذلك الحال بالنسبة لمولود معمري الذي كتب ''الأفيون والعصا''، التي تتناول موضوع حرب التحرير، فإن فرعون لم يكتب أي أعمال تشيد بالثورة، وترفض الوضعية الكولونيالية، إلى درجة أنه يبدو كاتبا مجاملا للاستعمار، وراضيا بوضعية ''الأنديجان''? هذا ما يمكن أن نستنتجه من قراءة أعماله الروائية فقط، دون الالتفات ''لليوميات''?

تدور أحداث ''مدينة الورود'' بين سنة 1958 و1960 في الجزائر العاصمة خلال حرب التحرير? وتتمحور حول شخصيتين رئيسيتين هما مدير المدرسة الجزائري القادم من الريف فارا من الحرب، ويبدو كشخص مسالم يرفض العنف، سواء كان مصدره جيش التحرير الوطني أو الجنود الفرنسيين? وفي المدينة يعين كمدير مدرسة في حي شعبي يعيش فيه الأهالي? ويتعرف على مدرسة قادمة من شمال فرنسا، فيقع في حبها، رغم أنه متزوج، وهي كذلك? فالعلاقة إذن تبدو منذ الوهلة الأولى غير شرعية ومستحيلة? لكن فرانسواز، سرعان ما تميل لمدرس فرنسي يدعى ''أم جي''، وهو شخصية سلبية من الأقدام السوداء، عنصري يكره العرب، ولا يؤمن بفضيلة الحب بقدر ما يلهث وراء النساء طمعا في مغامرات عابرة? وبالفعل تمكن ''ام جي'' من جذب فرانسواز إليه، وبقي مدير المدرسة حزينا، وجرى ذلك بعد أحداث 13 ماي التي عرفت مظاهرات عارمة في شوارع الجزائر العاصمة شارك فيها دعاة الجزائر فرنسية? طبعا يتضح منذ البداية أن فرعون يريد أن يتحدث عن علاقته بفرنسا، أو فرنسواز، التي أحبها كثيرا، لكنها مالت بعد 13 ماي ''لأم جي'' الذي يعبر عن طروحات الأقدام السوداء? ونفهم من خلال الرواية أن علاقة الحب كانت من طرف واحد، أي من طرف الجزائري، في حين فضلت فرنسواز الصداقة بدل الحب?

إن رواية ''مدينة الورود'' تعد بالفعل طفرة مغايرة في إبداع فرعون، ففيها يدرك نهائيا أن فرنسا الجمهورية التي اعتقد بمبادئها وقيمها لا يمكن أن تستجيب لتطلعاته? فكيف وصل به الأمر إلى هذا الاستنتاج؟

يشبه مولود فرعون في كثير من الجوانب المرحوم فرحات عباس، فقد عرف المصير ذاته في ما يتعلق بالعلاقة بالتطور والتحول? وهذا ما تخبرنا به اليوميات التي نشرت في فيفري 1962 أي بعد اغتياله? كما كتب في أوت 1956، عقب العدوان الثلاثي على مصر وقرار عبد الناصر بتأميم قناة السويس، أن العامل المصري هو من بني القناة وليس دي ليسيبس? وكتب في أوت 1961 أن فرنسا لم تترك للجزائريين أي خيار غير العنف، ووصف الاستعمار ''بقرن من الأنانية''?

ولا يتحدث فرعون في الصفحات الأولى من اليوميات عن الثورة، حتى إنه وصف أعمال الفدائيين خلال ''معركة الجزائر'' بالأعمال التخريبية، وبـ ''الصبيانيات''? لكنه سرعان ما عدل عن رأيه بعد ديسمبر 1955، فأصبحت كتاباته يوميات حرب، لكنه ينتقد ممارسات الطرفين أي جيش التحرير الوطني والجيش الفرنسي على حد سواء? ويقف إلى جانب الأهالي? ولا يجب أن ننسى أن فرعون الذي ظل يمقت العنف، أجبر على التخلي عن منصبه كمستشار بلدي بأمر من جبهة التحرير الوطني?

صحيح أن فرعون كان متحفظا تجاه جبهة التحرير الوطني، من 1954 إلى غاية 1958 لكن هذا لم يمنعه من التطور نحو الإيمان باستقلال الجزائر? هذا ما تقوله الرواية وتقوله اليوميات كذلك? ففي فيفري 1956 كتب لألبير كامي رسالة جاء فيها''قل للفرنسيين إن هذا البلد ليس لهم''? لكن فكرة الاستقلال التي كان يؤمن بها قائمة على قبول الجميع؛ العرب والبربر والأقدام السوداء? فقد تطور نحو نقطة قبول الاستقلال لكن دون معاداة فرنسا? وهذا ما يفسر قبوله العمل في المراكز التربوية الاجتماعية التي أنشأها الحاكم العام جاك سوستيل في أكتوبر 1955 تنفيذا لفكرة جيرمين تيليون? الأمر الذي دفع منظمة الجيش السري الإرهابية لاغتياله يوم 15 مارس .1962
إن رواية ''مدينة الورود'' تقضي على كل الشكوك التي قد تحوم حول فرعون وعلاقته بالثورة، لقد قال كل شيء، وبصراحة وبدون أدنى لف ولا دوران? واعتبر أن الاستقلال هو الخلاص النهائي?



http://www.elkhabar.com/quotidien/lire. ... 820&idc=32
mbibany
 
Messages: 695
Inscription: Jeu Mai 26, 2005 08:37

Retourner vers Ecrivains

Qui est en ligne

Utilisateurs parcourant ce forum: Aucun utilisateur enregistré et 1 invité

cron